منتدى الضيعة

منتدى الضيعة

أهلاً و مرحباً بكم في منتدى الضيعة
 
الصفحة الرئيسيةالرئيسيةالبوابةالتسجيلدخولليالي يزداوي

شاطر | 
 

 شعر مترجم لي ولييم بلييك

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
FOFO

avatar

ذكر
عدد الرسائل : 47
العمر : 39
العمل/الترفيه : شيف
الهوايات : مطالعة نيت بولينغ
تاريخ التسجيل : 26/08/2007

مُساهمةموضوع: شعر مترجم لي ولييم بلييك   الثلاثاء يناير 06, 2009 5:13 am

الفتى الزّنجي


في القفرِ جنوباً‏
قدْ ولدتني أمِّي‏
زنجيَّاً؛ لكنْ آهٍ..‏
روحي بيضاءْ.‏
والطِّفلُ الإنكليزي‏
إذ يولَدُ-‏
أبيضُ.. أبيضُ مثلُ ملاكْ.‏
وأنا زنجيٌّ وكأنِّي‏
محرومٌ من وهجِ النُّورْ.‏
في ظلِّ شجرةٍ‏
كانت أمِّي‏
تجلسُ في أيَّامِ الحرِّ،‏
تعلِّمُني...‏
تأخذني بينَ ذراعيها‏
وتقبِّلُني،‏
وتشير إلى الجهةِ الشَّرقيَّةِ‏
قائلةً:‏

(اُنظرْ، يا ولدي،‏
في الشَّمسِ المشرقةِ‏
هنالكَ يحيا اللهُ،‏
ويمنحُ وهجَهُ‏
للأشجارِ وللأزهارِ‏
وللوحشِ الضَّاري والنَّاسِ،‏
ليرتاحوا إن بزغَ الفجرُ‏
ويبتهجوا بحلولِ الظُّهرْ.‏
لن نبقى في الأرضِ طويلاً‏
لكنَّ بقاءَنا، يا ولدي‏
قدْ يكفينا حتَّى نتعلَّمَ‏
كيف نبثُّ إلى الدُّنيا‏
إشعاعَ الحبِّ...‏
وليسَت هذي الأجسادُ السَّوداءُ‏
وهذا الوجهُ الدَّاكنُ‏
إلاَّ غيمةَ ضيفٍ،‏
بستاناً ينعمُ بالظِّلِّ؛‏
فإن علَّمنا أرواحَنا‏
أن تبعثَ دفئاً،‏
سوفَ يزولُ الغيمُ‏
ونسمعُ صوتَهُ حين يقولُ:‏
"اخرجوا من تلكَ الأيكةِ‏
يا أحبابي ويا همِّي‏
والتفُّوا حولي‏
وأحيطوا خيمتَي الذهبيَّةَ‏
واصطخبوا مثلَ الحملانْ!")‏
هذا ما قالتْ‏
-وهي تقبِّلُني- أمِّي.‏
وأنا للطِّفلِ الإنكليزيِّ أقولُ‏
بأنَّا إنْ حرَّرْنا أنفسَنا‏
من غيمتيَ السَّوداءِ أنا،‏
وهو البيضاءِ،‏
ورحنا نمرحُ كالحملانِ‏
نحيطُ بخيمةِ ربِّ العرشِ،‏
فسوف أظلُّ أظلِّلُهُ‏
حتَّى يتحمَّلَ أن ينحنَي‏
سعيداً في حضرةِ والدِنا‏
وسأنهضُ عندئذٍ‏
وأظلُّ أمسِّدُ شعراً فضِّيّاً‏
جلَّلَ هامتَهُ،‏
حتَّى أُصبِحَ مثلَه.‏
عندئذٍ، لا شكَّ بأنَّهُ‏
سوف يقابلُني بالحبْ

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
شعر مترجم لي ولييم بلييك
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الضيعة :: المنتديات الثقافية :: منتدى للشعر المعروف والمنقول-
انتقل الى: