منتدى الضيعة

منتدى الضيعة

أهلاً و مرحباً بكم في منتدى الضيعة
 
الصفحة الرئيسيةالرئيسيةالبوابةالتسجيلدخولليالي يزداوي

شاطر | 
 

 كتاب ... وقرار . بحث دراسي ومنطقي في صحة ( الكتاب المقدس ) ؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد عزيز سرور



ذكر
عدد الرسائل : 16
العمر : 63
الموقع : ذو الفقار
تاريخ التسجيل : 07/02/2009

مُساهمةموضوع: كتاب ... وقرار . بحث دراسي ومنطقي في صحة ( الكتاب المقدس ) ؟   الخميس فبراير 26, 2009 2:01 am

قانونية العهد القديم 0 ؟

انتهى نظام تقديم الذبائح اليهودية بتدمير الهيكل عام 70 م وتشتت اليهود 0 فأصبحوا في حاجة إلى تحديد الأسفار الموحى بها من الله
لكثرة الكتب التي كانت بين أيديهم , وهكذا صار اليهود أهل الكتاب الواحد الذي يجمعهم جميعا ً 0
وبدأت المسيحية تزدهر وتنتشر , فانتشرت معها كتابات مسيحية مختلفة , أراد اليهود أن يستبعدوها من القراءة في مجامعهم , ولذلك
قسم اليهود كتبهم إلى الأقسام التالية :
الشريعة ( التوراة ) الكتب ( الكتوبيم )
----------------- -------------------
1 – التكوين ( أ ) الكتابات الشعرية
2 – الخروج 1 – المزامير
3 – اللاويين 2 – الأمثال
4 – العدد 3 – أيوب
5 – التثنية
------------------------------------
الأنبياء ( النبيئيم ) (ب) المخطوطات الخمس
(أ) الأنبياء الأولون 1 – نشيد الأنشاد
1 – يشوع 2 – راعوث
2 – قضاة 3 – المراثي
3 – صموئيل 4 – أستير
4 – الملوك 5 – الجامعة
------------------------------------
(ب) الأنبياء المتأخرون
1 – إشعيا (ج) الكتب التاريخية
2 – إرميا 1 – دانيال
3 – حزقيال 2 – عزرا – نحميا
4 – الإثنا عشر 3 – أخبار الأيام
ومع أن هذه الأسفار هي بعينها التي لدى المسيحيين , إلا أن عدد الأسفار يختلف , فقد قسموا كلا ً من صموئيل والملوك وأخبار الأيام إلى قسمين : كما أن اليهود يعتبرون الأنبياء الصغار سفرا ً واحدا ً 0 وترتيب الأسفار يختلف , فإن المسيحيين يقسمون الأسفار تقسيماً
موضوعيا ً 0
تحدث المسيح مع تلاميذه في العُلية أنه لابد أن يتم جميع ما هو مكتوب عني في ناموس موسى والأنبياء والمزامير ( لوقا 24-44 )
وفي هذا نرى الأقسام الرئيسية الثلاثة للعهد القديم : الناموس والأنبياء والكتب ( التي يدعوها هنا المزامير ) لأنه السفر الأول والأطول
فيهــا 0
وفي يوحنا ( 10:21 – 36 ولوقا 44:24 ) اعترض المسيح على تقاليد الفريسيين ( راجع مرقس 7 ومتى 15 ) ولم يعترض مطلقا ً
على الأسفار القانونية 0 وفي لوقا 51:11 ( وأيضا ً متى 35:33 ) يقول : من دم هابيل إلى دم زكريا وهنا يشهد المسيح بقانونيــة
جميع أسفار العهد القديم , فهابيل هو الشهيد الأول ( تكوين 8:4 ) وزكريا آخر شهيد رُجم وهو يشهد في الهيكل (2 أخبار أيــــام 21:24 ) 0 وكأنه يقول : ( من التكوين إلى ملاخي ) بالنسبة لترتيب أسفار العهد القديم كما هي في أيدينا الآن ) 0

أقدم شهادة عن أقسام العهد القديم الثلاثة نجدها من عام 130 ق0م 0 في مقدمة لسفر حكمة يشوع بن سيراخ , حيث يقول الكتاب :
الناموس والأنبياء وكتب الآباء الأخرى 0 وكتب المؤرخ يوسيفوس في نهاية القرن الأول المسيحي ( منذ أرتحشستا إلى وقتنا تسجل كل شيء , ولكن هذه السجلات لم تحفظ بالثقة التي حظيت بها السجلات القديمة , لأن سلسلة الأنبياء توقفت ولكن الإيمان وضعناها في كتاباتنا يتضح من سلوكنا , فإنه بالرغم من مرور الوقت الطويل , لم يجرؤ أحد أن يضيف عليها شيئا ً أو أن يحذف شيئا ً أو يغير
منها شيئا ً0 وقول يوسيفوس : من وقت أرتحشستا يشير إلى كتابة السفر الأخير , الذي هو ملاخي , لأنه رغم أن اليهود يضعون سفر
أخبار الأيام في الآخر , إلا أن آخر ما كتب من الأسفار هو سفر ملاخي 0

وقد جاءت الفكرة نفسها في ( التلمود ) فيقول : إن الأناجيل وسائر كتابات الهراطقة لا تنجس الأيدي 0 إن كتب ابن سيراخ وكل ما تلاها من كتابات ليست قانونية 0 وجاء به أيضا ً حتى هذه النقطة ( زمن الإسكندر الأكبر ) تنبأ الأنبياء بالروح القدس 0 ومن هذا
الوقت فصاعدا ً أمل أذنك واصغ إلى أقوال الحكماء 0 ويقول ( التلمود البابلي ) بعد كتابات الأنبياء الأخيرين حجي وزكريــــا
وملاخي , فارق الروح ُ القدس إسرائيل 0

وقد سجل مليتو أسقف ساردس أقدم سجل لأسفار العهد القديم القانونية , يرجع تاريخه إلى عام 170 م , يقول أنه حصل على هذه الوثيقة الأكيدة في أثناء زيارته لسوريا , وقد كتب هذه الأسماء في رسالة بعث بها إلى صديقه أنسيميوس يقول Sad أسماء الأسفار هي )
كتب موسى الخمسة : التكوين , الخروج , اللاويين , العدد , التثنية , يشوع بن نون , القضاة , راعوث 0 أربعة كتب للمملكة – إثنان لأخبار اليوم , مزامير داوود , أمثال سليمان ( تسمى أيضا ً الحكمة ) , الجامعة , نشيد الأنشاد , أيوب 0 ومن الأنبياء:
اشعياء , إرميا , الإثنا عشر في كتاب واحد – دانيا , حزقيال , عزرا 0

ونلاحظ أن مليتو أدرج المراثي مع إرميا , ونحميا مع عزرا ( رغم غرابة وضعه سفر عزرا مع الأنبياء ) 0 وهو يورد كل أسـماء
أسفار العهد القديم القانونية مرتبة بالنظام الذي جاءت به مع الترجمة السبعينية , ما عدا سفر أستير , ولعلم لم يكن موجودا ًفي الجدول
الذي أخذه عن الأشخاص الذين جمع منهم مليتو معلوماته من سوريا 0 أما الأقسام الثلاثة الرئيسية ( للنص اليهودي ) , فهي مأخوذة من ( المشنا ) 0 ويشهد العهد الجديد لقانونية أسفار العهد القديم شهادة شاملة 0 راجع :
متى 42:21 , 29:22 , 54:26 و 56 0 – لوقا 44:24 0 – يوحنا 22:2 , 39:5 , 35:10 0
أعمال الرسل 2:17 و 11 , 28:18 0
رومية 2:1 , 3:4 , 17:9 , 11:10 , 2:11 , 4:15 , 26:16 0 – كورنثوس 3:15 و 4
غلاطية 8:3 , 22:3 ,30:4 0 – 1 تيمو ثاوس 18:5 0 – بطرس 20:1 و21 ,16:3 0
كما قال الكتاب ( يوحنا 38:7 ) بدون تحديد فلا بد أنها إشارة إلى وحدة جميع أسفار الكتاب المقدس 0

تتبع 00 مؤتمر ( جامنيا )Jamnia
وأسفار غير قانونية بالعهد القديم
المصدر : كتاب وقرار – بحث دراسي ومنطقي في صحة الكتاب المقدس 0
[b]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد عزيز سرور



ذكر
عدد الرسائل : 16
العمر : 63
الموقع : ذو الفقار
تاريخ التسجيل : 07/02/2009

مُساهمةموضوع: مؤتمر ( جامنيا ) jamnia   السبت مارس 07, 2009 3:20 am

مؤتمر ( جامنيا ) jamnia


قد يقول قائل : بالطبع قصة القانونية معروفة 0 لقد اجتمع بعض القادة وقرروا أي الكتب نافعة لعم ثم دفعوا أتباعهم إلى قبولها ولكن هذا أبعد ما يكون عن الصواب ! فقد جرت مناقشات بين علماء الدين اليهود بعد سقوط أورشليم عام 70 م , قام أحد العلمــاء من
مدرسة هليل , من طائفة الفريسيين , أسمه يوحنان بن زكاي , وحصل على تصريح من الرومان بإعادة تشكيل السنهدريم على أساس
روحي في جامنيا ( تقع بين يافا وأشدود ) وقد وصلتنا بعض المناقشات التي جرت في جامنيا , من ضمنها مناقشة حول قانونية أسفار
الأمثال والجامعة ونشيد الأنشاد وأستير , على أساس أن سفر أستير مثلا ً لم يرد فيه ذكر اسم الله , والجامعة يصعب أن يقبل أفكاره بعض المحافظين , ولكن مناقشات جامنيا انتهت بالإعتراف بالأسفار التي عندنا على أنها الكتب المقدسة 0

أسفار غير قانونية بالعهد القديم :

(1) الأسفار غير القانونية , المعروفة بالأبوكريفا , كانت من تسمية القديس إيرونسيموس في القرن الرابع المسيحي , فهو أول من أطلق اسم الأبوكريفا على هذه الكتابات , ومعناها ( الكتب المخبأة ) 0 أما أسباب رفض هذه الكتابات فهي :
أ – بها كثير من الأخطاء التاريخية والجغرافية 0
ب – تعلم عقائد خاطئة وتركز على ممارسات تخالف الأسفار المقدسة الموحى بها 0
ج – تلجأ إلى أساليب أدبية , وتعرض محتوياتها المصطنعة بأسلوب يختلف تماما ً عن الأسفار المقدسة الموحى بها 0
د – تنقصها المميزات التي تنفرد بها الأسفار الصادقة , كالنبوات والأحاسيس الدينية 0
(2) ونقدم هنا ملخصا ً لكل سفر من هذه الأسفار غير القانونية :
أسدراس ( عزرا ) الأول :

( نحو 150 ق0م ) يحكي عن رجوع اليهود إلى فلسطين بعد السبي البابلي , ويستمد الكاتب معلوماته من سفري الأخبار وعزرا ونحميا مع إضافة بعض الأساطير 0 أهم ما به قصة الحراس الثلاثة الذين كانوا يتجادلون عن أقوى ما في العالم , فقال أحدهــم :
( الخمر ) وآخر ( الملك ) وثالث ( المرأة والحق ) ووضعوا هذه الإجابات الثلاث تحت وسادة الملك 0 فلما وجدها , دعاهم ليدافعوا
عن وجهات نظرهم , ووصل الجميع إلى أن الحق هو الأقوى 0 ولما كان زربابل هو صاحب الإجابة الصائبة , فقد منحه الملك تصريحا ً بإعادة بناء الهيكل في أورشليم , كمكافأة له 0
أسدراس ( عزرا ) الثاني :

( نحو 100ق0م ) وهو كتاب رؤى يحوي سبع رؤى 0 وقد تضايق مارتن لوثر من لخبطة هذه الرؤى حتى قال إنها يجب أن تلقى في البحر !
( سفر طويبا ) :

( في مطلع القرن الثاني ق0م ) – رواية قصيرة , فريسية في نيرانها , تركز على الشريعة والأطعمة الطاهرة والغسلات الطقسية والإحسان والصوم والصلاة 0 وتقول إن العطاء والإحسان يكفران عن الخطية 0 وهذا أكبر دليل على زيفها 0
( سفر يهوديت ) :

في مطلع القرن الثاني ق0م ) – رواية قصيرة , فريسية خيالية بطلتها أرملة يهودية جميلة إسمها يهوديت 0 عندما حوصرت مدينتها
أخذت خادمتها ومعها طعام يهودي طاهر, وذهبت إلى خيمة القائد المهاجم , فراعه جمالها وأعطاها مكانا ً في خيمته 0 وعندما سكر
قطعت رأسه بسيفه , وغادرت المعسكر مع خادمتها ومعها الرأس في سلة , فعلقوه على سور مدينة قريبة , وهكذا انهزم الجيش الآشوري الذي أعوزته القيادة 0
( إضافات سفر أستير ) :

( نحو 100 ق0م ) أستير هو السفر الوحيد الذي لم يرد فيه اسم الله 0 ويقول إن أستير ومردخاي صاما , , لكنه لم يذكر أنهما صليا
ولتعويض هذا النقص زيدت صلاة طويلة نسبت إلى الإثنين , كما زيدت رسالتان منسوبتان للملك 0
( حكمة سليمان ) :

( نحو 40 م ) كتب ليحفظ اليهود من الوقوع في الشك والمادية والوثنية 0 وهو يتحدث عن الحكمة باعتبارها شخصا ً ( كما في سفرالأمثال ) 0 وفي السفر أفكار كثيرة نبيلة 0
حكمة ابن سيراخ :

( نحو 180 ق0م ) يبلغ مرتبة عالية من الحكمة الدينية , شبيهة بعض الشيء بسفر الأمثال , ويحوي نصائح عملية , فيقول مثلا ً عن الخطاب الذي يُلقى بعد العشاء : تحدث باختصار , فإن ما قل دل 0 تصرف كإنسان يعرف أكثر مما يقول , ويقول : استعد فيما ستقوله , فيصغي إليك الناس 0 وقد أقتبس جون وسلي كثيرا ُ من السفر , كما أنه يستعمل كثيرا ً في الدوائر الإنجليكانية 0
( سفر باروخ ) :

( نحو 100 م ) يقدمون السفر على أن كاتبه باروخ كاتب النبي إرميا عام 582 ق0م , ولكنه يحاول – على الأرجح – تفسير خراب
أورشليم الذي جرى عام 70 م , وهو يحض اليهود على عدم الثورة وعلى الخضوع للإمبراطور , ولكن رغم هذه الوصية , قــام
باركوخبا بثورته على الحكم الروماني عام 132-135 م0 ويحوي الإصحاح السادس من السفر ما يُسمى ( رسالة من إرميا ) يحذر فيها بقوة من الوثنية , ولعله خطاب موجه إلى يعود الإسكندرية 0
( إضافات على دانيال ) :
يحوي سفر دانيال الذي نعرفه 12 إصحاحا ً , ولكن إصحاحا ً جديدا ً أضيف إليه في القرن الأول قبل الميلاد يحوي قصة ( سوسنة )
الزوجة الجميلة لأحد قادة اليهود في بابل , حيث يجتمع في بيتها شيوخ اليهود وقضاتهم , وقد وقع في حبها إثنان من أولئك القــادة
وحاولا الإيقاع بها , وعندما صرخت ادعى الرجلان أنهما وجداها في أحضان شاب , فجاءوا بها للمحاكمة 0 ولما كان شاهدان قــد
اتفقا ضدها , فقد حُكم عليها بالموت 0 ولكن شابا ً اسمه دانيال قاطع المحاكمة وناقش الشاهدين , سائلا ً كلا منهما على حدة : تحت أي شجرة من الحديقة وجدا سوسنة مع الشاب , فاختلفت إجابتهما , وهكذا نجت سوسنة !
( بيل والتنين ) :

قصة أضيفت في القرن الأول قبل الميلاد أيضا ً وعُرفت بالإصحاح الرابع عشر من دانيال , لتظهر غباوة العبادة الوثنية , وتحتوي على قصتين : في القصة الأولى :
سأل الملك كورش دانيال لماذا لا يعبد ( بيل ) مع أنه يأكل يوميا ً كباشا ً كثيرة وزيتا ً ودقيقا ً ؟ ونثر دانيال رمادا ًفي الهيكل في المساء , وفي الصباح أخذ الملك دانيال ليرى كيف أكل بيل على ما قدموه له , ولكن دانيال أشار للملك إلى آثار خطوات الكهنة وعائلاتهم الذين جاءوا ليلا ً وأكلوا الطعام 0 فذبح الملك الكهنة وهدم الهيكل 0
أما قصة التنين فهي قصة أسطورية 0 ويمكن أن نقول إنها وقصة سوسنة وطوبيا ويهوديت قصص يهودية خيالية , ذات قيمة دينية أو
بلا قيمة بالمرة 0
( نشيد الفتية الثلاثة المقدسين ) :

يجيء بعد دانيال 23:2 في الترجمة السبعينية والفولجاتا , وهو يقتبس من مزمور 148 , وتكرر 32 مرة العبارة : سبحوه وعظموا
اسمه للأبد 0
( صلاة منسى ) :

كتبت في عهد المكابيين ( القرن الثاني ق0م ) على زعم أنها صلاة الملك الشرير منسى ملك يهوذا 0 ولعلها كتبت تأسيسا ً على القول
وصلاته والاستجابة له 000 ها هي مكتوبة في سفر أخبار الرائين ( 2 أخبار أيام 19:23 ) وقد كتب أحد الكتبة هذه الصلاة 0
( المكابيين الأول ) :

( في القرن الأول ق0م ) لعله أكثر أسفار الأبوكريفا قيمة ً , لأنه يصف مآثر الإخوة المكابيين الثلاثة : يوداس ويوناثان وسمعان 0 ويُعتبر هذا السفر مع كتابات يوسيفوس أهم مصادر تاريخ هذه الفترة المملوءة بالأحداث من التاريخ اليهودي 0
( المكابيين الثاني ) :

ليس مكملا ً للمكابيين الأول بل مواز له , يروي انتصارات يوداس المكابي , وبه أساطير أكثر مما في المكابيين الأول 0
شهادات تاريخية لاستبعاد الأبوكريفا :

أ- الفيلسوف اليهودي فيلو (20 ق0م-40 م ) اقتبس من كل أسفار العهد القديم , وذكر التقسيم الثلاثي للأسفار , لكنه لم يقتبس بالمرة
من الأسفار المحذوفة على أنها أسفار قانونية 0

ب – المؤرخ اليهودي يوسيفوس ( 30-100 م ) يستبعد أسفار الأبوكريفا ويحسب عدد أسفار العهد القديم 22 كتابا ً 0 وهو لا يقتبس
من كتب الأبوكريفا على أنها أسفار قانونية 0
ج – بالرغم من أن المسيح وكُتاب العهد الجديد اقتبسوا مئات الاقتباسات من جميع الأسفار القانونية , إلا أنهم لم يقتبسوا بالمــــرة
من هذه الأســفار 0
د – لم يعترف علماء اليهود في جامنيا بهذه الأســفار 0

هـ - لم يعترف مجمع من المجامع المسيحية الأولى في القرون المسيحية الأربعة الأولى بقانونية تلك الأسفار 0
و – كتب الكثيرون من آباء الكنيسة الأولين ضد هذه الأسفار من أمثال : أوريجانوس وكيرلس الأورشليمي وأثناسيوس 0
ز – رفض القديس إيرونيموس ( جيروم ) مترجم الفولجاتا (340-420م ) هذه الأسفار , وقد رفض أولا ً أن يترجم هذه الأسفار إلى
اللاتينية , ولكنه بعد ذلك عمل ترجمة سريعة لبعضها 0 ولكن بعد موته أدخلت هذه الأســــفار إلــى الفولجاتا نقـلا ً عن
الترجمة اللاتينية القديمـــــة 0
ح – رفض الكثيرون من علماء الدين الكاثوليك أســفار الأبوكريفا خلال عصر الإصلاح 0
ط – رفض لوثر ومعه باقي المصلحين هذه الأســــفار 0
ي – لم تدخل هذه الأسفار كأسفار قانونية مقبولة تماما ً عند الكنيسة الكاثوليكية إلا عام 1546 م في مجمع ترنت ز وهو المجمع الذي
انعقد ليقاوم حركة الإصلاح 0

المصدر كتاب وقرار .. بحث دراسي ومنطقي في صحة الكتاب المقدس
تأليف : جوش ماكدويل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد عزيز سرور



ذكر
عدد الرسائل : 16
العمر : 63
الموقع : ذو الفقار
تاريخ التسجيل : 07/02/2009

مُساهمةموضوع: رد: كتاب ... وقرار . بحث دراسي ومنطقي في صحة ( الكتاب المقدس ) ؟   السبت مارس 07, 2009 3:26 am

الترتيب التاريخي لمخطوطات العهد الجديد

هناك بعض الأشياء التي تساعدنا على تحديد عمر المخطوطة , وهي :
أ‌- مادتها .
ب‌- حجم حرف الكتابة وشكله .
ج- علامات الترقيم .
د- أقسام النص .
هـ- الزخرفة .
و- لون الحبر .
ز- نسيج الرقوق ولونها .


وإليك أسماء وتواريخ بعض المخطوطات :

1) مخطوطة جون رايلاند ( Ryland ) (130م ) في مكتبة مانشستر بإنجلترا وهي أقدم المخطوطات , وجدت في مصر . بهــا إنجيل يوحنا , مع أن المعروف أن هذا الإنجيل كتب في آسبا الصغرى . وهي تؤكد لنا أن الإنجيل كُتب حوالي نهاية القرن الأول الميلادي .
2) مخطوطة تشستر بيتي ( Chester Beatty Papyri ) (200م) موجودة في متحف بيتي في دبلن , وجزء منها في جامعة متشيجان .. وهي من ورق البردي , وتحتوي ثلاثة منها على معظم العهد الجديد .. وهي أقرب المخطوطات إلى النص الأصلي من جهة تاريخية (3) . ويقول سير فردريك كنيون : إن هذا الاكتشاف هو أعظم اكتشاف منذ اكتشاف النسخة السينائية , فهو يضيق الفجوة الزمنية بين تاريخ المخطوطات التي بين أيدينا وبين تاريخ كتابة أسفار العهد الجديد , فلا يعود هناك مجال للشك في صدقها . فليس لنصوص كتاب آخر مثل هذا السند من المخطوطات القديمة والكثيرة , ولا يمكن لأي عالم غير منحاز أن ينكر أن النص الذي وصل إلينا هو نص ٌ صحيح .
3) بردية بُدمر ( Bodmer ) الثانية ( 150-200م ) موجودة بمكتبة بُدمر وتحوي معظم إنجيل يوحنا , وهي أهم مخطوطة بعد مخطوطات تشستر بيتي , وكثيرون من العلماء يرجعون بتاريخها إلى منتصف القرن الثاني , أن لم يكن النصف الأول منه .
4) الدياطسرون – ومعناه ( إتفاق الأجزاء الأربعة ) – وهو إظهار الاتفاق بين البشيرين الأربعة , كتبه تاتيان عام 160م . وقد كتب يوسابيوس في تاريخه : لقد قام قائدهم السابق تاتيان بكتابة جمع للأناجيل دعاه ( دياطسرون ) ولا زال هذا موجودا ً الآن في بعض الأماكن . أما تاتيان هذا فهو مسيحي آشوري , أول من كتب اتفاق البشيرين , ويجد اليوم لدينا جزء صغير فقط مما كتبه تاتيان (2) .
5) النسخة الفاتيكانية ( Codex Vaticanus ) (325-350م) موجودة بمكتبة الفاتيكان وتحوي كل الكتاب المقدس تقريبا ً وهي من أثمن مخطوطات الكتاب المقدس اليونانية .
6) النسخة السينائية ( Codex Sinaiticus ) (350م) موجودة في المتحف البريطاني , وتحوي كل العهد الجديد ماعدا مرقس 16 : 9 – 20 , يوحنا 7 :53 – 8 : 11 كما تحوي أكثر من نصف العهد القديم . وقد عثر عليها تشندرف في سلة للمهملات في دير جبل سيناء عام 1844 , وسلمها الدير هدية لقيصر روسيا عام 1859 , واشترتها الحكومة البريطانية من الإتحاد السوفييتي بمائة ألف جنيه يوم عيد الميلاد سنة 1933 .
7) النسخة الإسكندرية ( Codex Alexandrinus ) (400م) بالمتحف البريطاني , وتقول الموسوعة البريطانية إنها كتبت باليونانية في مصر , وتحوي كل الكتاب المقدس تقريبا ً .
Cool النسخة الإفرايمية ( Codex Ephraemi ) (400م) موجودة في المكتبة الوطنية باريس . وتقول الموسوعة البريطانية إنها ساعدت على التأكد من بعض قراءات العهد الجديد , وهي تحويه كله ماعدا رسالتي تسالونيكي الثانية ويوحنا الثانية .
9) النسخة البيزية ( Codex Bezae ) (450م) موجودة في مكتبة كامبريدج وتحوي الأناجيل وأعمال الرسل باللغتين اليونانية واللاتينية .
10) نسخة واشنطن ( أو نسخة الفريرية – من 450-550 م ) وهي تحتوي على الأناجيل الأربعة بالترتيب الآتي : متى , يوحنا , لوقا , مرقس .
11) نسخة كلارومنت ( Codex Claromontanus ) (500م) وتحتوي على رسائل بولس الرسول ( في اللغتين اليونانية واللاتينية ) .

وهذه المخطوطات القديمة , وغيرها الكثير , تُظهر :
1) أن مخطوطات الكتاب المقدس أكثر جدا ً من مخطوطات أي كتاب قديم آخر .
2) أن تاريخ المخطوطات الموجودة عندنا قريب جدا ً من تاريخ كتابة النص الأصلي , إذا قارنا ذلك بأي مخطوطة أخرى لأي كتاب قديم .
ويقول العلامة ف . هورت الذي قضى 28 سنة في دراسة نصوص العهد الجديد : إن هذه الكثرة من مخطوطات العهد الجديد والتي يعود الكثير منها إلى العصور الأولى التي تكاد تتصل بتاريخ كتابة النص الأصلي , تجعل نص العهد الجديد يقف فريدا ً بين كل الكتابات الكلاسيكية القديمة , ولا تدانيه في ذلك أي كتابات أخرى .
ويقول جرينلي : لما كان العلماء يقبلون الكتابات الكلاسيكية اليونانية القديمة , رغم أن النسخة الموجودة عندنا منها كتبت بعد تأليف النسخة الأصلية بألف سنة , أو أكثر , فمن الواضح أننا نقدر أن نعتمد على ما عندنا من العهد الجديد اليوم بثقة كبيرة .

ويقدم العالمان جيسلر ونيكس المقارنة التالية : أكثر الكتب القديمة من جهة المخطوطات الموجودة عندنا اليوم هو العهد الجديد , ومن بعدة الإلياذة (634 مخطوطة ) وكانت الإلياذة والعهد الجديد تعتبران كتبا ً ( مقدسة ) . في العهد الجديد عشرون ألف سطر , وفي الإلياذة (15600 سطر ) . من العهد الجديد (400 كلمة ) أو ( أربعون سطرا ً ) موضع شك , بينما 764 سطرا ً من الإلياذة موضع شك فـ 5% من الإلياذة موضع شك , بينما أقل من نصف النصف في المائة من العهد الجديد موضع شك . ولكن ( المهابهاراتا ) الهندية لاقت فسادا ً كثيرا ً فمن أصل 250 ألف سطر فيها نحو 26 ألف سطر موضع شك ( أكثر من 10% ) (2) .
ومن حسن الحظ أنه في حالة وجود هذه الكثرة الهائلة من المخطوطات يسهل الوصول إلى النص الأصلي .

المصدر : كتاب وقرار .. بحث دراسي ومنطقي في صحة الكتاب المقدس .
تتبع ....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
كتاب ... وقرار . بحث دراسي ومنطقي في صحة ( الكتاب المقدس ) ؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الضيعة :: المنتديات العامة :: المنتدى العام-
انتقل الى: