منتدى الضيعة

منتدى الضيعة

أهلاً و مرحباً بكم في منتدى الضيعة
 
الصفحة الرئيسيةالرئيسيةالبوابةالتسجيلدخولليالي يزداوي

شاطر | 
 

 هكذا تكون الأمهات 0 ؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد عزيز سرور



ذكر
عدد الرسائل : 16
العمر : 63
الموقع : ذو الفقار
تاريخ التسجيل : 07/02/2009

مُساهمةموضوع: هكذا تكون الأمهات 0 ؟   الإثنين مارس 09, 2009 12:08 am


أنقل الموضوع إلى موقعكم .. من أجل الفائدة ليس إلا , ولم يكن هناك لدي أي هدف آخر , تلقوا منه ما يناسبكم في التنشئة .. وإني أؤمن بسيدنا المسيح عليه السلام كما أؤمن بسيدنا محمد صلى الله عليه وآله .. تحياتي لكم إخوة وأخوات كرام ..
هكذا تكون الأمهات 0 ؟الاهتمام بالتربية : لا يخفى أن الناس يتحدثون اليوم باستفاضة عن الاهتمام بالتربية عامة والتربية البيتية خاصة , بوصفها الأداة التي يمكن أن تستخدمها كل الأسر الواعية في إصلاح أحوال أبنائها ومجتمعاتها , وهذا الاهتمام في محله بالحقيقة 0ومع أن التربية الجيدة لن تحل كل مشكلاتنا , ولا ينبغي أن نطلب منها ذلك , إلا أنها توجد الأساس الضروري للتعامل مع كل المشكلات 0 في عصر العولمة يُهمش دور المدرسة في التعليم والتوجيه , حيث تتكاثر مصادر التثقيف المستقل على نحو سرطاني 0 ويتهمش دور الأسرة والمجتمع في ممارسة الرقابة على الناشئة , بسبب اتساع مساحة الخيار الشخصي وتعمق الإحساس بالفرديــةوالحرية والاســتقلال 0ولكن لن يستطيع أحد أن ينزع منا دورنا التربوي في بيوتنا إذا أصررنا عليه وامتلكنا ما يكفي من الوعي والإرادة للقيام به 0 وهذا كله يفرض علينا : أن نوجه أهمية ً استثنائية لوظيفة المنزل في تأسيس شخصية الطفل , وصياغة عقله ونفسه وعلاقاته 0 وأن نؤكد على دور الأم في ذلك بوصفها العنصر الأقرب إلى روح الطفل وعقله 0وظيفة المرأة الأساسية 0 ؟إن الله عز وجل قد زود الأم بشيئين عظيمين يؤهلانها حقا ً لأن تكون المربي الأكبر , وهذان الشيئان هما : حنان ٌ غير محدود 00وصبر لا يعرف النفاد 0 ولهذا فإن الوظيفة الأساسية للمرأة في الرؤية الإسلامية هي رعاية الطفولة , وبذرُ بذور الخير والصـلاحوالاستقامة في نفوس الأطفال 0 ومن أجل تحقيق ذلك أمر الله عز وجل النساء بالقرار في البيوت حين قال[b]
وقرن في بيوتكن 00 )( الأحزاب : 33 ) 0 القرار مفتاح النجاح 0 ؟ ومن أجل مساعدة المرأة على القيام بوظيفتها تلك , يُكلف الرجل سواء أكان أبا ً أو أخا ً أو زوجا ً أو أبنا ً بالإنفاق عليها 0 وليس فيملازمة المرأة لبيتها ما يغضُ من قدرها , أو ينتقص من كرامتها , كما يحاول تصوير ذلك أهل الأهواء والشهوات , فمادام المنـزلهو المكان الأساسي لممارسة نشاطها , فإن من الطبيعي أن تكون ملازمتها له شرطا ً من شروط نجاحها في مهماتها , كما أن مـنالطبيعي أن يمكث كل الأشخاص الناجحين في حقول أعمالهم أطول فترة ممكنة , وكلما طالت تلك الفترة كانت أعون على النجاح وأدعى له 0 ويوجهنا الإسلام في مقابل الدور العظيم للأم في خدمة الأمة إلى أن يكون نصيبها من الاحترام والتقدير والاعتراف أوفرنصيب 0 وقد جاء رجل إلى سول الله (ص) فقال : يا رسول الله 00 من أحق ُ الناس بحُسن صحابتي 0 ؟ قال : أمك 0 قال : ثم من قال : ثم أمك 0 قال ثم من ؟ قال : ثم أمك 0 قال : ثم من ؟ 0 قال : أبوك 00 وقبل أن أتحدث عن مهام الأم التربوية والأخلاقية سألفت النظر إلى أن المرأة قبل أن تكون مربية فاضلة هي إنسانة فاضلة 0ومـنالصعب جدا ً على كل من الرجل والمرأة أن يقوم بدوره التوجيهي إذا لم يكن بحد ذاته منسجما ً مع ما يقول , فالفضيلة ليست أقوالا ًندبجها وننمقها , وإنما هي إيحاءات ٌ تشعها ذات فاضلة 0 أهمية القدوة 0 ؟ ومن الطرق القديمة الجديدة في ترقية الذات والسمو بها أن يتخذ الواحد منا نموذجا ً وقدوة ً يقلده في جل شأنه أو بعضه 00 وأنصحأخواتي الفاضلات أن يقرأن ما كتب عن أمهات المؤمنين , ومن جاء بعدهن من صفوة المؤمنات , وليحاولن الاقتباس من هديهن وعزائمهن , والتعلم منهن أداء الأدوار الكريمة العديدة التي تؤديها المرأة في حياتها
0 وفي رواية أن أم أسماء جاءت إلى أسماء بهدايا وكانت وقتها مشركة , فلم تقبل أسماء , حتى سألت النبي (ص) إنه لدرس عظيم فيضرورة تأطير العلاقات – مهما كانت خاصة – بإطار الشرع 00 وذكر ابن حجر أن أسماء بلغت مئة سنة , لم يسقط لها ســـنولم يُنكر لها عقل 00 وهذا إن دل على شيء , فإنما يدل على اهتمامها بصحتها ونظافتها الشخصية , وهذا ما ينبغي أن تحرص عليهالمرأة 00 الإنسانية 00 لا تورث 0 ؟ إن الطفل حين يولد يكون ناقص الإنسانية , فهو لا يرثها عن أبويه , وإنما يكتسبها – وهذه نقطة مهمة للغاية – عن طريق التربيـةوالمخالطة الأسرية والاجتماعية 0 يكتسب الطفل الفكر والأخلاق والمشاعر واللغة ومعايير الخطأ والصواب , وإن ولد الإنســـان لا يصبح إنسانا ً إلا إذا رباه إنسان , ومن هنا يأتي شرف المهمة التي تقوم بها الأمهات في البيوت 0أمور هامة في تنشئة الأطفال 0 ؟وأود هنا أن أشير إلى المهم جدا ً من القيم والمبادىء والمثل التي على الأم أن توليها كل اهتماماتها , ثم أعرج على نحو سريع علىالبيئة التي على الأم توفيرُها لنمو أطفالها , وعلى الأسس والشروط والأساليب التي تساعدها في عملها العظيم في تنشئة الأجيال , إسهاما ً في بناء الحياة الكريمة الصالحة :الأمر الأول : تنمية الوازع الديني 00 ينبغي على الأم أن تلقن طفلها التعرف على الله عز وجل وحبه 0 وأنه هو الخلاق الرزاق المعطي الكريم اللطيف الخبير الذي يستحق أعظم الحمد والشكر 00 وأنه سبحانه المطلع على أحوال عباده , البصير بنواياهم وأعمالهم , مما يقتضي مراقبته والإخلاص له والخوف من عقابه 0 وقد دلنا على ذلك النبي (ص) من خلال موعظته العظيمة , حينقال لابن عباس ( احفظ الله يحفظك 00 احفظ الله تجده تجاهك 00 إذا سألت فاسأل الله 00 وإذا استعنت فاستعن بالله 00 واعلم أن الأمة لو اجتمعت على أن ينفعوك بشيء لم ينفعوك إلا بشيء قد كتبه الله لك 00 ولو اجتمعوا على أن يضروك بشيء لم يضروك بشيء قد كتبه الله عليك 00 رفعت الأقلام وجفت الصحف 00 ) 0 النفاق الاجتماعي 00 ؟ وكثيرا ً من الأمهات تستخدم عوضا ً عن هذه الألفاظ ألفاظا ً تعزز الاهتمام بآراء الناس , ولا تساعد على تنمية الوازع الداخلي 0 !!فمنهن من يقلن : هذا عيب 00 وماذا سيقول الناس عنا إذا عرفوا ذلك 00 هذا يجعل انطباعات الناس عنك سيئة 00 والأم التي تفعلذلك توحي إلى طفلها من طرف خفي بأنه لا بأس إذا فعل ما تنهاه عنه , بشرط ألا يراه الناس , وبذلك تؤسس لدى ابنها النفاق الاجتماعي 00 الأمر الثاني : الثبات على المبدأ 00 الذات المعنوية هي عبارة عن جملة من المعتقدات والمسلمات والرؤى والمثل والمبادىء والرموز 00 وعلى مقدار وضوحها في ذهن صاحبها , وعلى مقدار انسجامها معها يكون تماسك الشخصية , وتكون مواقفه وسلوكاتهمنطقية 00 الثبات على المبدأ هو مطلب شرعي قبل كل شيء 00 فالحق حق إلى قيام الساعة 00 والباطل باطل 00 إلى قيام الساعة ولهذا فإن الأم المسلمة مطالبة بأن : تعلي من شأن الثبات على المبدأ في نفوس أبنائها 0 وتنمي لديهم القدرة على التخلي عن بعض المكاسب , في سبيل البقاء على الطريق الصحيح 0 وتراقب عن كثب التطلعات الغير مشروعة , التي تنشأ في نفوسهم , والتي تأتيغالبا ً من النماذج السيئة التي يراها الأطفال في بيئتهم الاجتماعية 0 والذي ينظر في حياة النبي (ص) يجد أنها عبارة عن سلسلة من المواقف العظيمة , التي يُضحى فيها بالمصالح من أجل المبادىء 0؟وكلنا يعلم موقفه من عروض قريش عليه , وقد عرضوا عليه الجاه والمال , في سبيل التخلي عن دعوته ورسالته 0 وكلنا يعلم رفضهالاستسلام لضغوط قريش 00 الأمر الثالث : السنن والآداب الشرعية 00 من المتوقع في عصرنا الحاضر ( عصر العولمة ) أن يلقى الكثير من السنن والآداب الشرعية الإهمال , لسبب جوهري , هو أن العولمة تنشر رموزا ً ومفاهيم , تشجع على الفردية والاختيار الحر , وتهمش الحرفية والانضباط على عكس النمط الذي يشيعه التمسك بالسنة والآداب الشرعية , حيث ينضبط سلوك المرء وحركاته بالهدي النبوي والمنهجالرباني الأقوم 0 تتبع 0000 السنن القولية والعملية
[/b]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
هكذا تكون الأمهات 0 ؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الضيعة :: المنتديات العامة :: منتدى الاسرة و المراة-
انتقل الى: